اشترك معنا لمنتدى افضل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الحقيقه والسراب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرصة العمر

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 17
البلد : egypt
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: الحقيقه والسراب   السبت يونيو 14, 2008 6:36 pm

هل هناك أسئلة تجوب آفاق الذهن البشري بلا أجوبة لها؟ طبعاً لا.. فكل ما يدور في ذهن المرء من أسئلة لها إجابات يقينية وأخري ظنية مملوءة بالغيبيات والخزعبلات من نسج العقل البشري، وهو كائن جهول لا تستطيع مداركه المحدودة وضيق أفقه وتفاهة تفكيره أن يعلمها أو يلم بها، وكنت منذ فترة قصيرة أخشي الموت ليس لكونه اندثاراً لهذا الجسد الفاني ولكن لأني لم أستطيع الحصول علي الإجابات التي يطرحها عقلي،

لهذا خشيت أن أودع هذا العالم وأنا جاهل ولكني استطعت في لحظات خاطفة بين النوم ويقظة الحلم عرفت مفاتيح الأبواب المغلقة، فما عليك إلا أن تفتح الباب الأول حتي تتهادي الأبواب التالية له ويعم عقلك نور الحقيقة وهي ليست غائبة عنك لأنها معك وبك وبداخلك، وجهلنا لها هو الذي جعلنا لا نراها أو نحس بها، ولما كانت هذه الأسئلة تكاد تكون علي نمط واحد لكل البشر فهي أيضاً تدور في نفسي ولا شك أن غيري حاول اقتحام هذا البعد الكوني الذي نعيشه، ولم يستطع أحد أن يرفع الستار عن الحجاب بسهولة لأنه من الصعب شرح هذه الأمور فهي ليست كيمياء أو علم مثلثات ولكنها رؤي وأحاسيس وإلهام وصفاء للنفس وهو أهم عوامل اللقاء مع المعرفة، فالنفس البشرية الهائمة المتأرجحة المتزمتة المتقوقعة الأنانية والتي حبست ذاتها في إطار السلفية والسطحية والأوهام قد سجنت نفسها بنفسها وألقت بمفاتيح الفهم ليضيع في عالم الغيب والجهالة.

أريد أن أقول إن الله لم يخلقنا لنعبده فقط فهو أعلي وأسمي من احتياجه إلي بشر هو خالقهم لكي يعبدوه، فالعبودية المقصود بها هنا هي الإيمان والاعتراف بالله، والفكر الذي يقول إنه خلقنا علي صورته هو فكر تصوري لأننا لا نعرف صورة الله أصلاً حتي نقرر أنه خلقنا علي صورته ـ سبحان الله ـ نحن الأجساد البالية العفنة علي صورته، كيف؟ ولكنه خلقنا في أحسن صورة والمقصود بالصورة هنا هي أرواحنا وعقولنا وضمائرنا وبالتالي إسهاماتنا الإيجابية في حياتنا وهي الباقية والتي لا تضيء فقد حفظتها النقوش علي الجدران والكتابة والطباعة والتصوير لتبقي علي أمد الدهر تراثاً إنسانياً وزاداً عقلانياً.

ولنعود إلي الأسئلة الحائرة، أن الإجابات الضائعة بدءاً من هل أنا هوانا؟ وإذا لم أكن فمن أنا؟ وهل هناك حكمة في أني ولدت ميسور الحال وجاري يسف التراب، وهل أنا ضحية هذا الازدواج وبالتالي الحرب الاجتماعية المستمرة بمعني أن يسكن الخير والشر في جسد واحد ومن أنا منهما؟ ثم يأتي الشراح والمفسدون والمفتون ليزيدوا الأمور غموضاً عقلانياً، وهل الظلم علي الأرض يقابله عدل ونعيم في الآخرة؟، أم أن العدالة مفهوم هلامي يفسره الإنسان علي حسب هواه؟ هذا المخلوق الذي جاء وعاش ورحل ولم يحقق حتي ذاته وكيانه وأضاف إلي العالم وإلي الإنسانية، هل هو هباء منثور أي قد مات منذ ولد من رحم امرأة وعاش الميت الحي إلي أن عاد إلي رحم الأرض مرة أخري جسداً طعاماً للديدان، لقد وضع الله للكون نظاماً أبدياً سرمدياً بكل آلياته وتفاصليه وأعطانا والضمير والعقل لنعقل ونستمتع بالحياة علي الأرض، وأن النفحة الألوهية التي بداخلنا نستطيع إن أدركناها علي حقيقتها وبكل إيمان بالله أن نفعل المستحيل بل المعجزات لأن الله واحد ورسالته واحدة.

أخي العزيز لا تتصور أني لم أقل شيئاً، بل لقد قلت القليل من الكثير مما تسمح به هذه المساحة، وما عليك إلا أن تعيد القراءة وتتعمق في المعاني التي ضمنتها كلماتي لتري الحقائق كما رأيتها وكما أعيشها الآن، رغبات تجري خلف شهوات تلهث من العدو حتي تفقد معناها وأسباب وجودها، واليوم الذي تجد فيه الإجابة لن تخشي الموت بل تتمناه لأن ما وجدته كريه وضال ومضلل وتصبح الحقيقة هي أنه لا حقيقة إلا الله وأن الموت حق علينا، سوف تري أن الحياة سراب تراه العين فيتمناه الحس ليكذبه العقل لأن السراب طالما أنت تجري خلفه سوف يجري أمامك حيت تلهث وتعطش وينقضي حالك.

إن الخير والشر التوأمان اللذان يسكنان داخلنا لا نعرف طعم أحدهما إلا بطعم الآخر ويسمع المرء صوتاً هامساً يقول لك: استدع الخير فسوف تراه يتعامل بحرص وتعفف ويملي عليك شروطه، أما أنا إذا ما طلبتني فسألبي طلبك علي الفور فأنا دائماً جاهز ولكن لا تستطيع أن تعرفي إلا بالاستعانة بالله، وأخيراً هل تتصور حياتك إذا ما كانت كلها خيراً سوف تجد النعيم علي الأرض؟ إنها ستكون مملة جداً، والسلام علي من اتبع الهدي.

بقلم : رمزي زقلمة= منقول فرصه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 129
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحقيقه والسراب   الأحد يونيو 15, 2008 4:06 am

والله يا فرصة موضوع مهم جدا ويخلي الواحد يقف لحظة مع نفسو بشكرك على الموضوع ده
لقد وضع الله للكون نظاماً أبدياً سرمدياً بكل آلياته وتفاصليه وأعطانا والضمير والعقل لنعقل ونستمتع بالحياة علي الأرض، وأن النفحة الألوهية التي بداخلنا نستطيع إن أدركناها علي حقيقتها وبكل إيمان بالله أن نفعل المستحيل بل المعجزات لأن الله واحد ورسالته واحدة.

تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mili.akbarmontada.com
 
الحقيقه والسراب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ميلي ترحب بكم :: منتدى الطب والصيدلة-
انتقل الى: